مرض الذبحة الصدرية

رجاءاًتسجيل الدخولأوالتسجيل اعجاب
مقالة
مرض الذبحة الصدرية

قبل ان نخوض بمرض الذبحة الصدرية يجب أن نوضح ببساطة تشريح شرايين القلب، حيث إن القلب يغذي الجسم من خلال شريان رئيسي يدعى الأبهر، ولكن بُعيد تفرع الأبهر مباشرة من القلب يتكون جيب دموي يتفرع منه شريانان أيمن وأيسر ثم يكثر تفرعمها إلى أيمن أمامي وخلفي، وأيسر أمامي وخلفي بحيث تحيط القلب من جميع جهاته كما يحيط التاج الرأس لذلك سميت بالشرايين التاجية، هذه الشرايين تغذي القلب بالدم عند وقت استراحته بين الضربتين فقط لذلك يقل تغذي القلب بالدم عندما يسرع ضرباته بسبب قصر مدة استراحته بين كل ضربتين.

تعريف مرض الذبحة الصدرية

ينتمي مرض الذبحة الصدرية إلى مجموعة أمراض القلب الإقفارية (Ischemic Heart Diseases) وهي الأمراض الناتجة عن إختلال إيصال الدم للقلب.

إن سبب تلك الأمراض هو إنسداد جزئي أو كلي لشريان واحد غالباً من شرايين القلب التاجية مما يؤدي إلى قلة تغذية القلب بالدم مسبباً ألماً شديداً وإذا كان الإنسداد كاملاً فإن ذلك يؤدي إلى موت جزء من عضلة القلب بعد نصف ساعة أو أكثر بقليل وهذا ما يدعى بإحتشاء عضلة القلب وإذا ما تم علاجه بسرعة فإنه قد يؤدي إلى فشل القلب.

أسباب مرض الذبحة الصدرية

إن سبب ذلك الإنسداد هو تصلب الشرايين بنسبة أكثر من 90%،فعندما نقول تصلب الشرايين نعني بذلك ترسب صفائح شحمية بروتينية في جدار الشريان الداخلي والمكون الأكبر فيها هو الكوليسترول وتتكون تلك الصفيحة تحت الغطاء الداخلي للشريان مباشرة وبسبب تدخل خلايا البلاعم الكبيرة بهذه الصفيحة من خلال استخدامها للكوليسترول .

فإن ذلك يؤدي إلى إفراز عوامل التهابية تؤدي إلى تظافر خلايا إلتهابية أخرى وخلايا العضلات الملساء للشريان وتتكون عمليات أخرى أكثر تعقيداً تؤدي إلى تكون إلياف بروتينية حول تلك الصفيحة مما يؤدي إلى زيادة حجمها فيتورم جدار الشريان الداخلي فيقل قطر الشريان مما يؤدي إلى تقليل تغذية القلب بالدم، هذه ببساطة الميكانيكية العامة لأمراض القلب الإقفارية.

أنواع مرض الذبحة الصدرية

1- الذبحة الصدرية المستقرة:وهي ما تنطبق عليها الميكانيكية أعلاه حيث تستقر عند تكون الصفيحة فقط وتقليل قطر الشريان، ما يسبب ألماً فقط عند زيادة جهد القلب كما في حالة ممارسة الرياضة او الركض او المشي الطويل، وعند الراحة لا توجد أعراض ملحوظة.

2- الذبحة الصدرية غير المستقرة:وهي التي تحدث بعد إنفجار الصفيحة المتورمة في الذبحة المستقرة،مما يؤدي إلى تكون خثرة دموية جديدة تؤدي إلى تقليل قطر الشريان أكثر وبالتالي تسوء الحالة أكثر وهنا يعاني المريض من الأعراض حتى وهو جالس ومرتاح..

3- إحتشاء عضلة القلب:وهي المرحلة الأخيرة حيث يتم فيها إنسداد الشريان بشكل كامل والتي إن لم تُعالج فهذا يؤدي إلى موت الجزء الذي يغذيه هذا الشريان من عضلة القلب.

السبب الرئيس الذي يقف وراء ميكانيكية هذه المجموعة من الأمراض هو إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، أي الدهون .

ويساعد في ذلك عدة عوامل خطر أخرى مثل العمر الكبير خصوصاً اولئك الذين بعد ال60، والمدخنين، ومرضى الضغط، السمنة، السكري، ويحدث في الذكور أكثر منه في الأناث.

أعراض مرض الذبحة الصدرية

  • شعور بالألم غالباً في منطقة الصدر خلف القص و يتمدد إلى الرقبة أو الفكين، أو أعلى الكتف، أوالعضد، أو الظهر العلوي،أو أعلى المعدة وأحياناً يكون الألم في احدى هذه المناطق دون منطقة خلف القص.
  • غالباً المرضى لا يشعرون بألم وإنما بأعراض أخرى مختلفة، كالشعور بالحرقة أو عدم الإرتياح،أو طعنة سكين، أو الشعور ببرودة قوية او حرارة حارقة في نفس المناطق أعلاه.
  • هناك محفزات تفاقم الحالة،كالتدخين الثقيل، الطعام الكثير الدسم، الجو شديد البرودة، ممارسة الرياضة كالركض، والحالة العصبية.

الوقت عامل مهم جداً في التشخيص،حيث يجب أن تطول مدة الذبحة الصدرية بما لا يزيد عن 3-5 دقائق ويكون الشعور بأحد الأعراض مميزاً من قبل المريض.

الوقاية من مرض الذبحة الصدرية

1-التقليل او الإمتناع عن التدخين، تقليل الدهون والأطعمة الدسمة كاللحوم خصوصاً الحاوية على الشحم، ممارسة الرياضة وأبسطها المشي لمدة نصف ساعة يومياً.
2-عمل فحوصات دورية لمتسوى الدهون والكوليسترول في الدم تحت إشراف الطبيب، حيث يجب أن لا يزيد مستوى الكوليسترول عن 200 مليغرام في الديسيلتر.
3-محاولة العناية بوزن الجسم ومراقبة مستويات السكر بالدم .
4-الناس الذين يدخنون بشكل ثقيل وأعمارهم قد تجاوزت الخمسين عاماً خصوصاً الذين يعانون من لزوجة عالية في الدم عليهم بإستخدام الأسبرين كحماية للقلب حيث يعمل على تخفيض فعالية الصفيحات الدموية من تكوين الخثرة ولكن تحت إشراف الطبيب حصراً حيث يبطل استخدامه عند بعض الأمراض كالربو وقرحة المعدة.

علاج مرض الذبحة الصدرية

علاج مرض الذبحة الصدرية المستقرة بإستخدام الأسبرين بشكل مزمن طول الحياة، وإستخدام النيتروكليسرين الذي يقلل جهد القلب، وإستخدام الأتينولول او الكارفيديلول(يجب عدم استخدامهما في مرضى الربو) هناك علاجات أخرى حسب الحاجة او شدة الحالة مثل الدايهايدروبايريدين أو النيكورانديل لتوسيع الشرايين ولكن يلاحظ بهما عدم وجود أمراض اخرى كفشل الكلى و الحمل وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *