لدينا جميعاً أسئلة، لا تنتهي بأجوبة

رجاءاًتسجيل الدخولأوالتسجيل اعجاب
مقالة

إن كنت ستقسوا يوماً لما غفرت لهذا الحد يا صديقي

اليوم تصعقني انانيتك اقف بين وهلة و أخرى اطبطب على نفسي، لم لا يمكنني النهوض هذه المرة ؟ في اللحظة التي كسرت بها قدماي وقفت في اللحظة التي كسر بها جسدي وقفت، ما بالي الان اجلس بلا نهوض، وأقف بلا ظل، اصبحت الحياة سرداب، في آخر ايام عشتها نهضت بجملة واحدة واقتناع واحد، القسوة الحقيقية ليست في الحياة بل بعدم الحياة، كقسوة زوجة اب ظالمة، كضرب يهودي لرضيع قدسي، كأستعمار مدينة فاضلة بأكملها، ما يمزق هو انتكاسة رأس هائمة، عين واحدة فقط تبحث وعين لا ترى، تشنجات قلب متسربة الى اوردة حياتك
ماذا نعيش وكم نعيش وماذا عشنا؟ سراديب على طبق من ذهب، فقدان ارملة لابنها الثالث، موت يتيم تبنته عقيم، تنهدات في الصدر، سماع نبضات لم تُخلق لتسمعها انت، نفسك يدور حولك، يطغو البرد عليك.
من انت؟ نبدأ بأسئلة ولا ننتهي بأجوبة، ملايين الاشخاص يجلسون حولي، لا يصمتون الا ان صرخت، لا أصرخ، وخزة في القلب حلها النوم، لا انام.
حين تبدوا السماء جميلة إياك والتجرؤ على قول انها جميلة، ليست كذلك غيومها قيح من تمزقها، شمسها بكتيريا تقضي عليها، وسماويتها لون يجازف في سبيل بقاءها، لا تبتسم انها الحرب، ستفنى ونفنى معها ستنقلب رأس على عقب، ليست كأي المشهد ولا كأي جملة، اجل ما تتخيله انت في السماء يحدث في داخلك وما يحدث في داخلك يتنهد ببطء ، لا تخف انت في كل مرة تقول لم لا انهض ستنهض خلقت لذلك.
كنهوض امرأة بعد اللطمة السابعة من زوجها، كنهيق حمار بعد جلدته الثلاثون، كصفير لؤلؤة بعد محاولة تمزيقها المئة، المرأة ستبقى مرأة والحمار حمار واللؤلؤة كذلك.
احذر لم اقل هذا كي اجعلك تحزن من هذه القصص القصيرة بل ماذا لو ان الحمار مزق سوطه والمرأة أنهت زوجها واللؤلؤة استسلمت لهم. كل له نهاية وطريق ولكن ليس الطريق هو الوسيلة للنهاية بل الطريق هو النهاية، فآن اخترت طريق بنهاية فكل رضي بواقعه ولو اخترت الطريق لتمردت وعشت بنهاية.
طلاسيم طلاسيم،حجر على ورقة، موت طفل في السادسة عشر، ووفاة طير في السماء السابعة.
السؤال ماذا تبقى لنا وكم بقينا؟

# بتول محمد                 الرجاء عمل متابعة 👌

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *