تقديم حفل تكريم حفاظ كتاب الله

رجاءاًتسجيل الدخولأوالتسجيل اعجاب
مقالة
تقديم حفل تكريم حفاظ كتاب الله

الحمد لله المنعم على عباده بالقرأن، جلاء للصدور ونورا للدروب، وأنيسا في رحلة الحياة. والصلاة والسلام على الرسول الكريم، الذي إلتزم أوامر القرآن واجتنب نواهييه وفهمه حق الفهم فكان وأصحابه مصاحف تمشي على الأرض. أي موقف أجمل من وقوفي اليوم في حضرة داعمي حفاظ القرآن ومعلميهم ورواد القرآن أنفسهم. وأي موقف أجمل من وقوفي اليوم مقدما لحفل تكريم حفاظ كتاب الله ، هذا التكريم الذي لطالما حفز العديد من الشباب والأطفال على النهل من القرآن الكريم حفظا وتدبرا حتى أصبح منهج حياة لهم ولذويهم فجزى الله راعي حفلنا لهذا اليوم كل الخير على دعمه هذا وجزى الله الجهة المنظمة لهذه الحفل العريق، صاحبة السمعة العطرة والأداء العظيم ويذكر هنا بعض إنجازات الجهة المنظمة القرآنُ نورٌ يُشرقُ في قَلبِ المؤمنِ فيَملَؤُهُ بالإيمان , ويُشرِقُ في حياتِهِ فيُنيرُها بالسعادة , ويُشرقُ في سماء الأُمّةِ فيَكونَ ضِياءاً وأَمناً وهدىً وخيرا , ويُشرقُ في البشريةِ فتعرفُ مَواقِعَها وتهتَدي إ

لى طَريقِها , ومع أولى فقراتنا، آيات من الذكر الحكيم والقارئ……………….


طَيَّبَ اللهُ هذه الأنفاس , وجَعَلَكَ مِمَّن يُقالُ لَهم يومَ القِيامةِ اقرأ وارتقِ ورَتِّل كما كنتَ تُرَتِّلُ في الدُّنيا فَإِنَّ مَنزلَتَكَ عند آخرِ آيةٍ تَقرَؤُها . اقرأ لعل الله يوقظ غافلا من قومنا ويلين قلب عنيد اقرأ ليهدأ قلب كل مروع من قومنا وفؤاد كل شريد اقرأ لتفهم أمتي معنى الهدى معنى بلوغ مقامها المحمود ومع كلمة رئيس المركز…………………


زيادةُ المَرءِ في الدُّنيا نُقصانُ ——– وَرِبحُهُ غيرَ مَحضِ الخيرِ خسرانُ أَحْسِن إلى الناسِ تَستَعبد قُلوبَهمُ ——- فَطالما استعبَدَ الإنسانَ إحسانُ مَن جاد بالمالِ مالَ الناسُ قاطبة…….. إليهِ والمالُ للإنسانِ فَتَّانُ أَحْسِن إذا كانَ إمكانٌ ومَقدِرَةٌ ——- فَلَن يَدومَ على الإنسانِ إمكانُ يَطيبُ لنا أن نشكر راعي الحفل الكريم على دعمه لهذه المسابقة وأن ندعوه لإلقاء كلمته أهلُ القرآن … زُرِعَت حُروفُ النورِ بينَ شِفاهِهم ——- فَتَضَوّعَت مِسكاً يَفيضُ بَياناً رَفَعوا كِتابَ اللهِ فوقَ رُؤوسِهم ——- ليَكونَ نوراً في الظلامِ فكانا سُبحانَ مَن وَهَبَ الأجورَ لأهلِها ——- وهدى القُلوبَ وعَلَّمَ الإنسانا نترُكُكم مع نماذج قرآنية من هذا المركز المِعطاء , فلْيَتَفَضَّلوا مشكورين . حفلنا المبارك : حينما يترنم الشعر ويصدح فتنتظم أبياته لتحلق بنا إلى عالم من السمو والنفحات .. من على منبر حسان نترككم مع الأبداع ” لبت حروف الشعر من ناداها .. والحبر سال وللسطور حواها ” ومع فقرة النشيد ومجموعة من طلاب المركز *

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *