السادية – متعة تعنيف الآخر

رجاءاًتسجيل الدخولأوالتسجيل اعجاب
مقالة
السادية

كثيرا ما نرى اشخاصا يتلددون بإلحاق الضرر بالاخرين ، فنقول ان هؤلاء مضطربون نفسيا عبارة يرددها العام والخاص ، المختص والانسان العادي ، فهدا التصرف المشين يراه البعض مصدر لذتهم ومنبع سعادتهم ، فنراهم يتفننون في تعذيب الاخرين او الحيوانات بقلب متحجر ومشاعر باردة ، نعم انهم الساديون ، اردنا اليوم رفع الستار عن للتعرف اكثر على هده الفئة التي تستمتع بأدية الاخرين .

تعريف مفهوم السادية

السادية : هي اضطراب نفسي ويستعمل هذا المصطلح لوصف المتعة التي يحصل اليها السادي عند ممارسة عنفه على الاخرين او على الحيوانات .

ولقد اطلق عليها هدا الاسم نسبة للاديب الفرنسي “ماركيز دي ساد”، والذي اشتهرت رواياته بالعنف والاندفاع القهري لتحقيق اللذة الجنسية ، اي تحقيق المتعة عن طريق الحاق الادى بالاخرين ورؤيتهم يعانون .

أنواع السادية

لقد وضع المختصون تصنيفا علميا يحدد أنواع السادية ارتباطا بقوة و حجم الالم الدي يلحقه السادي بضحيته ، ومن أشهر أنواع السادية نجد ما يلي:

السادية المقبولة : وهي الاكثر شيوعا وانتشارا ، وفيها يعتمد السادي على تعنيف لفظي وعنف خفيف ويتجنب الضرب القوي.

السادية الخفيفة : وهي اكثر حدة من سابقتها ففيها يكون السادي مدركا لما يفعله ويكون الألم خفيفا ويستطيع التحكم فيه .

السادية الإجرامية : اسم على مسمى وهي الابشع والاقدر من حيث الضرر الذي يطال الضحية من قهر وضرب وتعنيف واستخدام ادوات حادة او مخيفة لجعله يعاني ويشعر بخوف والم كبيرين .

وقد تصل الى القتل او الحقاء عاهات مستديمة للضحية جراء التعذيب.

أعراض الشخص السادي

نرى عند الساديين مجموعة من التصرفات والدلالات السلوكية تجعلنا ندرك انه يعاني هدا الاضطراب ومن اشهر ما يمكننا ملاحظته ما يلي :

  • الكذب والنفاق وعدم الشعور بالذنب .
  • لا يعرف معنى لتأنيب الضمير .
  • لا يقبل ان يعارضه احد ويحب تملك الاشياء ، ونرى انانيته المبالغ فيها.
  • ايذاء الحيوانات الى حد قتلها .
  • لا يسامح عادة من أخطأ في حقه ولا يغفر زلات الاخرين ويسعى للانتقام منهم بكل السبل.
  • لا يثق بالاخرين ودائم الريبة والشك .
  • الغضب الشديد لاتفه الاشياء ، وتوتر كبير ، والدخول في حالات اكتئابية كلها من سمات السادي.
  • الافكار الوسواسية التي تسيطر عليه ، ونراه شديد الملاحظة والتدقيق في الامور مهما كانت بسيطة .
  • نراه عادة وحيدا ، لان الاخرين ينفرون منه ويخافون الاقتراب منه .

أسباب السادية

لم يتمكن العلماء لحد الساعة من تحديد أسباب واضحة تفسر هذا السلوك المضطرب ، ولكن ارجعوها لبعض المؤثراث والعوامل المحيطة بالسادي ، فقد اشاروا الى الاسرة والمحيط الداخلي الذي ترعرع فيه الطفل .

فالتنشئة القاسية والعنف الدي يعيش فيه الطفل يصنع منه شخصا يميل الى القوة والابتعاد عن اللطف والرفق بالاخرين ، كما يمكن أن نضع العوامل الوراثية من اهم النقاط التي تصنع انسانا ساديا فمعظم الدراسات اشارت الى ان جل الساديين كان لهم اقارب او اهل يعانون هدا الاضطراب .

كما يكون للتنشئة السلبية في الصغر دور في تطور هدا الاضطراب ، كذلك النمو الجنسي المبكر والميولات الشاذة تدفع الطفل الى التوجه نحو الاضطراب .

علاج السادية

لقد وضع المختصون مجموعة من العلاجات التي تساعد الحالة على التغلب على تصرفاته العنيفة ، ومن أبرز هده العلاجات :

لا بد من عرض الشخص على مختص نفسي ، وإجراء مقابلات عيادية وتكون عادة لمدة شهر الى ثلاثة اشهر ، مرتين في الاسبوع .

علاج سلوكي ينتهجه المختص مع الحالة بغية جعله يبتعد عن الافكار العدوانية السادية العنيفة التي تتحول الى تصرفات وتعويضها بمجموعة من الافكار الايجابية الخالية من العنف .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *