أنواع التراث

رجاءاًتسجيل الدخولأوالتسجيل اعجاب
مقالة
أنواع التراث

التراث

يعتبر التراث ثروة من الآداب والقيم والعادات والتقاليد والمعارف والفنون التشكيلية والموسيقية، وهو من العلوم التي تدرس في الجامعات والمعاهد، وقد عرفه الكاتب صالح زيادنة “أن التراث هو ما ينتقل من عادات وتقاليد وعلوم وآداب وفنون من جيل إلى جيل”.

وهو خلاصة ما خلفته الأجيال السابقة للأجيال الحالية، أي ما تركه الأجداد لكي يكون عبرة من الماضي ونهجًا يتعلم منه الأبناء الدروس ليعبروا بها للمستقبل، ومن الناحية العلمية فهو علم ثقافي يختص بقطاع الثقافة التقليدية أو الثقافة الشعبية ويلقي الضوء عليها من ناحية تاريخية واجتماعية، وهناك أنواع للتراث.

وفي هذا المقال سيتم ذكر أنواع التراث وأهم مصادرها وأهميته.

أهمية التراث

1-  يقوي الرابطة بين الماضي و الحاضر و المستقبل .

2- بيان لهوية الأمة  .

3- رمز لمعرفة الأمم و ثقافتها .

4- ينشط الاقتصاد فمن الممكن إنشاء معارض تراثية يتوافد إليها السياح من شتى بقاع الأرض .

5- يزيد من الترابط بين المجتمع و بعضه بأن تاريخهم و تراثهم واحد .

مصادر التراث

أولا : ما تركه القدماء من مصادر مكتوبة هي أهم مجال لدراسة التراث .

ثانيا :  كتب الرحالة العرب والأجانب والمستشرقين والمخطوطات و التي تعطي صورة تشمل جميع جوانب حياتهم التي انتهت مثل :

1- كتاب الخلاء للجاحظ .

2- كتاب كليلة و دمنة لعبد الله بن المقفع .

3- كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني .

4- كتاب الموسيقي الكبير للفارابي .

5- مقدمة ابن خلدون .

أنواع التراث

أولا : التراث الحضاري : 

إن التراث الحضاري هي رموز لهؤلاء الأجداد و دلائل على وجودهم في السابق و أعمالهم و ما تركوه لأولادهم من آثار و من الأمثلة على ذلك التراث السومري و الآشوري و البابلي  و تكون على هيئة نقوش و رسومات و أواني و جرار و مسكوكات .

ثانيا : التراث القومي : 

إن القومية تعتمد على فترة محددة من الزمن ظهر فيها نظام محدد و تم التأثر به من باقي الأجيال و المحافظة على سريانه و من الأمم التي فعلت ذلك و اهتموا بمفكرينهم و شعرائهم و أطبائهم و مغنينهم و قد ظهرت تلك القوميات الفارسية و الإغريقية و الرومانية و العربية و كل منهم حدد لغة له و أرض و بني تاريخه الحديث بناءا على تلك القوميات .

ثالثا : التراث الشعبي :

 إن التراث القومي و الحضاري كلاهما يحتاجان إلى التراث الشعبي ليكملهما فلكل أمة ما يميزها من أخلاقيات و ملابس و عادات و أفكار و معتقدات .

رابعا : التراث الاجتماعي :

 هو عبارة عن جميع جوانب الحياة للأشخاص السابقين .

خامسا : التراث النشأوي :

هي عادات المجتمع في السابق و تقاليدهم التي غالبا ما تكون الأجيال التي بعدهم متأثرة بها و هو من مكملات التراث الاجتماعي .

سادسا : التراث المادي :

  هو المنتجات أو الصناعات أو كل شيء مادي وملموس قد صنعه القدماء .

سابعا و أخيرا : التراث الأدبي : 

تراثهم الأدبي يختص بكتابتهم سواء كانت نسر أو شعر أو قصص أو روايات .

إن هذه التقسيمات قد قسمها علماء الاجتماع ” الأنثروبولوجيا ” و من أهم العلماء في هذا المجال العالم أريكسون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *